من جهة درعة تافيلالت تنتفض الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الابتدائي بالمغرب

ABDELKADER ZINI الأربعاء 18 أكتوبر
img

              تنفيذا  للمحطة الأحتجاجية الأولى المتجلية في الوقفة الانذارية أمام المديرية الإقليمية يوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 ، وقف أعضاء الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الابتدائي بالمغرب فرع الرشيدية  بكثافة من الساعة 11 صباحا إلى 13 زوالا كما كان متوقعا رغم العراقيل و الدعوة لاجتماعات متفرقة لهم من طرف السيد المدير الاقليمي . و باعتبار مسؤولياته  حملته الجمعية  مسؤولية فشل الدخول المدرسي و عدم تاهيل بعض المؤسسات للمديرية الاقليمية لعدم  بناء السياجات و صرف اي اعتماد او توفير المنظفين .. و توعدت مجددا بتنفيذ الاعفاء الطوعي الجماعي لكل المديرين .

 

 

 فقد تميز هذا اليوم كذلك برفع شعارات منددة تعبيرا عن رفضهم للقرارات العشوائية المتخذة في حق 5 مديرين ، خوفا و استباقا لزيارة السيد وزير التربية الوطنية ، لتوهيمه بالعمل الجاد الميداني و معاقبة المخلين  ، و لو تفحص السيد الوزير مؤسسات غير التي عينت له ، لاكتشف أن الأكاديمية لم تصرف و لم توفر أي شيء : مؤسسات بدون تجهيزات أساسية و لا مقومات و لا امكانات  و لا موارد .  و بمؤازرة من طرف ممثلي النقابات التعليمية الست  الغاضبة بالرشيدية أشاد الجميع بالدور الذي يقوم به جميع المديرين على الحدود الجزائرية و في طقس و طبيعة جافة حارة بامكاناتهم الذاتية ، و خاصة منهم المعفيون الذين تميزوا بالجدية و المواظبة و نكران الذات رغم كبر السن لبعضهم و الظروف الصحية .

          و تعهدت الجمعية بكل عزم و مسؤولية  و اصرار المضي قدما نحو تنفيذ كامل برنامجها النضالي في المقبل من الأيام  والذي ستعلن عنه قريبا        

       فتحية اكبار و اعتزاز لرجال الادارة التربوية من كل ربوع الوطن ، و بالأخص من جهة درعة تافيلالت ، الذين لولاهم لما نجح المغرب  ، و المغرب العميق ، في ضمان الأمن الروحي و الطمأنينة و السكينة و الاستقرار ، بتعاون مع نساء و رجال التربية و التكوين المناضلين و المضحين بالغالي و النفيس و الأولاد . و شكرا لجمعية مديرات و مديري التعليم الابتدائي  بالمغرب فرع الرشيدية ، الذين أبانوا عن وعي عال يميز بين العلاقات الانسانية و الواجب النضالي و المهني و المصلحة العليا للبلاد . فمن خلال هذه المحطة عبر الجميع عن خيبة أملهم في المسؤولين :  الجهوي و الاقليمي  الذين تنكرا بسلوكيهما و قراراتيهما ، لكل التضحيات الجسيمة التي قام بها رجال الادارة التربوية على حساب الصحة و الأولاد و العطلة ، في مجالات : التاطير و المراقبة و العمل الاداري و التربوي و المالي و الاجتماعي و التطوعي في مهن ليست من اختصاصهم ، خلال نهاية الموسم 2016 - 2017 ، و خلال الصيف و قبيل الدخول المدرسي و انجاح الدخول المدرسي 2017 - 2018  و تذليل كل الصعاب و الاكراهات و المشاكل و الاحتجاجات : أهمها بسبب عدم توفير بعض الأساتذة و الأكفاء خاصة ، و غياب المنظفين و الحراس و الصباغة و الواجهات و السياجات و التجهيزات ، و نقص و تأخر الكتب المدرسية في اطار المبادرة الملكية ' مليون محفظة ' التي يتعثر توزيعها للموسم الثاني على التوالي في التعليم الابتدائي في الإقليم ، مع استمرار غياب و دعم التعليم الأولي و تعميمه مؤسساتيا ، و لو بالتعاقد من أجله ، في ظل تسجيل عدد كبير من الأطفال تم حرمانهم من التعلم . و تتحمل الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بدرعة تافيلالت  المسؤولية الأولى الكاملة باعتبارها الآمرة بالصرف و التشغيل و التوظيف و الدعم و التجهيز ، قياسا للارقام المهولة التي تدعي صرفها على قطاع حيوي مصيري   .

اقرأ أيضا