مشاكل الزوجة مع أم الزوج

ABDELKADER ZINI الثلاثاء 18 يوليو
img

 

 

           كستيني ، 60 عاما ، من العمر مغربي ، أنصح الزوجة بالخصوص من خلال التجربة أن تعبر لزوجها عن حبها في أمه ، مهما بدت شريرة ، فهي في النهاية أم ، و تغار على ابنها ، و تمتحنه مرارا لتتأكد من اخلاصه لها ، حتى أنها تطلب منه النوم بجانبها لخوفها من المجهول ، و تحرم المنافسة منه و لو لليلة ... في الاعوام الأولى خاصة العام الاول من الزواج ، تقع مشاكل بين الزوجين و لو كانا مقطوعين من شجرة . فمن الطبيعي أن نتألم عند عملية الانسجام : تتصارع افكارنا ثقافاتنا تقاليدنا عاداتنا طبائعنا ، فنتخلى تدريجيا على كبريائنا ، حرياتنا ، علاقاتنا ...

       لا تستسلمي من اول عراك او خصومة ، و زواجك مهما كان تقليديا او عصريا عن حب فهو زواج صائب و لم تخطئي ، فالله زوجكما لبعضكما بدليل الاية 26 من سورة النور :-( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ۚ أُولَٰئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ ۖ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (26) )                      نفس المشكل يقع في العالم كله ، و أشد عند المسلمين . و عليه فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق . و طاعة الوالدين من طاعة الخالق ، الا في أمر يغضب أو يبغضه الله : كالامر بالطلاق مثلا ، فلا طاعة لأمي أو أبي في هذه المعصية لله . و الزوجة عليها ان تصبر من اجل زوجها الذي يحترق و يكتوي من الطرفين ، خصوصا في حالة ضيق ذات اليد و الحيلة ، و لا يمكنه ارضاؤهما معا ، أو اغضاب أمه مع انها خاطئة ... الحل في الحيلة ، و الحيلة خير من العار كما يقال : ان تقوم الزوجة بما تطلبه الأم كأنها تنفذ اوامر والدتها ، و عليها أن تتفق مع زوجها ليمثلا على الأم تمثيلية بسيطة مسرحية خفيفة : أن الزوج يظهر امام امه انه يحكم زوجته ، صارم و يضرب حتى ، و الزوجة تطلب الحماية من حماتها ... و في غرفتهما يعيشان طبيعيا ... هناك معلومة هامة ، لا تكثرا الكلام فقط بينكما في حضور الوالدة ، لا بد من اشراكها في الرأي و النقاش ، فالكبار لا يتحملون التهميش ، و يخترعون المشاكل لجلب الانتباه و الاهتمام . تفرض علينا الحياة أحيانا بما فيها من جهل و أمية و قلة خبرة ، ان نحقق السعادة و المستحيل حتى بالتمثيل على الجيران ...

       تجربتي ، تصوري ان أمي طلبت مني ان تصرف على البيت و الزوجة و تتحكم حتى في نوع الطعام و كمية الملح و التوابل ، فقبلت بتشاور و باتفاق  مع زوجتي ان تصرف امي على المأكل و الملبس . (طبيعي ان بعض البنات الزوجات الصغيرات خصوصا في السن تعتبرها اهانة في منزلها)   في نفس الوقت وضعت مبلغا ماليا رهن اشارة زوجتي ... و عشنا سعداء ، خاصة و ان زوجتي تقبل يد أمي من الجهتين في الصباح و قبل النوم و تطلب دعاءها ، و تقوم لها بكل ما تتطلبه على حسابنا ، و تشكوني عمدا لأمي بعض تصرفاتي و تجاهلي ،  فبدأت تنحاز إليها ، و تعتبرني ظالما ... لفترة قصيرة فقط تركت الأم للزوجة كل شيء و أصبحت صديقتها و وزيرتها ... في المقابل أقوم بنفس الشيء أمام اهل زوجتي و اقبل اليدين و أبدو مبالغا في الطاعة ... الصبر فقط لسنة واحدة أو سنتين . ألا يستحق الزوج او الزوجة ؟ الحبيب الظالم أحيانا ابو الاولاد  التضحية ؟

        و لنتعلم أكثر : نزور العائلات في الأرياف و نتعلم الصبر من زوجة تحكم فيها الحماة و اب الزوج و اخوه و اخته و ابنة خالته و عمته ... و مع ذلك تشع السعادة من أعينهما . لانهما متواطئان مع بعضهما على الجميع ، يشتري لها ما تريد في الخفاء ... و تستمر الحياة الى ان تلد الطفل الاول و الثاني و الثالث . الحياة بذل و أخذ و عطاء . فلا تفسدا حياتكما بسرعة بالنكد او بالطلاق لاعادة نفس التجربة و الأخطاء ...

اقرأ أيضا