حتى مع توفر المال يغيب التطبيب المختص

ABDELKADER ZINI الاثنين 17 يوليو
img

         في صيف 2016 منتصف شهر غشت ، قررت اسعاد اسرتي الصغيرة بأيام قليلة على شاطىء البحر بالجديدة و نواحيها ، بعد أسبوع فقط ، تعرضت لاختناق بسبب الرطوبة المرتفعة في أحد الأيام ، ولجت قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بالجديدة ، الملاحظة الاولى الايجابية : نظافة الممرات و قاعة الاوكسجين و الاسرة شبه فارغة . السلبيات : غياب أطباء و ممرضين محترفين ، طفل واحد يرقد في سرير ينتظر لاكثر من نصف ساعة من اجل تفرغ طبيب واحد او اي ممرض لخياطة جرح كبير في رأسه ، انتظرت بعد المرور عبر الادارة و الاختام نصف ساعة لتصل ممرضة تضع لي جهاز التنفس المرتبط عبر قتوات نحاسية بقاعة غير معروفة . فبدل ان أشعر بالراحة و التنفس العادي بواسطة الجهاز ، بدأ الغاز يخنقني ، بعد صبر تخلصت منه و صرخت طالبا الماء الذي زودتني به زوجتي و ابني قلل من اختناقي ، وبعد الاحتجاج علمت ان الطبيب الوحيد الموجود متدرب و يراقب وحده المستشفى بكامله ، طلب ادخالي قاعة كبرى مساحتها تساوي مساحة قاعة مغطاة لكرة السلة ليس بها أجهزة التنفس ، فقط أسرة غير نظيفة يرقد عليها أكثر من 50 مريض ، يمر عليهم الطبيب و ممرضة تباعا و التشخيص عبر اسئلة حول نوع الأدوية التي أتبعها ...طالبت بحقنة خاصة للربو الحاد ، غادرت بطلب منه بعد حقني . فلم أكد اصل عبر سيارة أجرة الى البيت المكتراه حتى عاودتني الحالة : الاختناق شربت ما تبقى من ماء و خرجت من السيارة اطلب الماء من المارة و السيارات فمدني احدهم بقنينة ، فتحت لي قنوات التنفس ، طلبت من السائق ايصالي الى مصحة خاصة ، فعلا وصلت بعد 10 دقائق ، دخلت فزودوني بالغاز عبر قنينة عادية أمامي ، شعرت بالراحة بعد 5 دقائق ، عرفت ان الغاز الذي تناولته في مستشفى محمد الخامس غير طبيعي او ملوث ... الله أعلم . لكن مع الأسف كما هو في أغلب العيادات الخاصة ، بدأ التشخيص من طرف طبيبة غير متخصصة ، أخت طبيب صاحب المصحة الغائب حينها ...قدمت لي عروضا أهمها المبيت ل 3 أيام على الأقل بثمن و اجراء عدد من الفحوصات أو المبيت لليلة بثمن .... و لما سألت عن الطبيب المختص ، فكان الجواب هو أنه سيحضر غذا ... فطلبت الفاتورة و المغادرة فورا الى مدينة غير ساحلية كنصف للعلاج ، فطلب مني مبلغ مالي غير مناسب لنوع التدخل ، يحتسب ليلة سريرية بأجهزة لم أراها ... فقبلت شريطة  تسجيل الادوية بورقة المرض للتعاضدية و مبلغ الفاتورة  كاملا ... فرفضت ، على أساس تبريرات غير منطقية ، المهم توصلنا الى حل وسط ، سلمتهم كل ما أملك و غادرت المصحة  . مستعينا بالأجهزة التي اتوفر عليها كالبخاخ الذي لم ينفع في حل الازمة التنفسية . و الكارثة هي حين أردت ان اسحب مبلغا ماليا من حسابي البنكي ، يخرج لي الصراف الالي ورقة يعتذر لي فيها عن عدم تلبية طلبي ... نفس الشيء في الصباح ، حتى اتصلت بوكالتي التي سمحت باقراضي من مالي ... فاشتريت الدواء و غادرت الى مدينة مكناس ثم فاس ، فنجوت باذن الله باعجوبة من الموت المحقق . المهم : ضرورة مراقبة الغاز المار عبرقنوات نحاسية عبر الحائط في مستشفى محمد 5 بالجديدة  / هل هو عاز فعلا للمصابين بالربو ؟  و لماذا يخصص طبيب واحد لمئات من المرضى و ممرض فقط ؟ 

      خلاصة القول أن قطاع الصحة بالمغرب تراجعت مردوديته كثيرا ، بسبب الاهمال و نقص الموارد البشرية و التجهيزات المتجددة ... بالمال او بدونه عليك السفر للخارج كما المسؤولين للاستفادة من العلاج . فهل يمكننا دفع الضرائب بفرنسا حتى تتكفل بتعليمنا و صحتنا ؟ سبة تاريخية في ظل احتكار الثروة و السلطة ...

اقرأ أيضا