رسالة المعتقل الحر الشامخ الزفزافي

ABDELKADER ZINI الخميس 06 يوليو
img

        استطاع الحراك الشعبي السلمي بالمغرب ، و خصوصا في الريف بقيادة الناطق الرسمي ناصر الزفزافي ، توجيه اتهام شعبي الى المخزن و الدولة العميقة المتحكمة بالمغرب من خلال عصاباتها ، و محاكمتها شعبيا في الساحات ، عبر احتجاجات و مسيرات و شعارات ، أهمها : هل أنتم حكومة أم عصابة ، و بعد جهد جهيد تمت محاصرة و اعتقال المخزن شعبيا ، و تحول عدد فاضحي الفساد من 5 إلى آلاف عبر المواقع و الجرائد الإلكترونية . صحيح أن النيابة العامة بتواطؤ مع قضاة التحقيق اعتقلوا ناصر و رفاقه ، و لكنه في الحقيقة تم اعتقال الحكومة و الولاة و العمال و القوات الحربية و الأمنية ... و خير دليل على ذلك أن جل السفارات في الخارج محاصرة ، و كل المدن المغربية غاضبة مزمجرة ، و القواة منهكة أعياها العمل صباح مساء دون نوم و لا غذاء و لا راحة و لا اغتسال و عيد مع الأولاد ... فمن يحاصر من ؟ المخزن يحاول فرض الهدنة باسلوبه التسلطي المتكبر المتجبر ، يعتذر تحت جلباب رئيس المحكومة ، و ما يزيد المناضلين الا تصميما على انتزاع الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية ، مهما طال السجن و الاعتقال ، و التنكيل و الاضطهاد ... اطلاق سراح المعتقلين كشرط لفتح حوار مع المختطفين و قائدهم الزفزافي ناصر ، الذي توجه للمغاربة عموما و الريفيون خصوصا بالمحافظة على السلمية ، بل و خون كل من يضرب بحجرة ، على أساس أنه مدفوع من المخزن ...

 

اقرأ أيضا