خريطة المغرب ناقصة في الاعلام خير من ان تنقص في الاسلام

ABDELKADER ZINI الأربعاء 14 يونيو
img

      تصرف دولة الامارات و غيرها ، ردا على تصرف المغرب المستقل و المحايد ، و محاولة استعدائه ، لن ينقص شيئ من كرامة الوطن ، فاذا وقف الملك موقف الاسلام و الانسان و غوت الشعوب الاسلامية ... فالانفصاليون يبقون في جميع الاحوال مسلمين مغاربة مهما كان و يكون ... كشعب مغربي نشعر بالفخر حين يقف ملك البلاد موقفا مستقلا دون انحياز آلي نحو المسلمين في قطر ، و ندعو المسلمين كافة الى محاربة اسرائيل  بدل محاربة دولة اسلامية كايران او كقطر او كسوريا او كاليمن ... لن نساند كشعب مغربي أي قرار يطبع مع الصهاينة مهما قبلوا بالسلام ، و لن نشارك في عداء ايران و اي دولة اسلامية مهما أساءت لنا سياسيا او حتى ترابيا ... فالشعب الجزائري و كل الشعوب الاسلامية اخوة ، و ينهانا الاسلام كتابا و سنة عداوة المسلم ، باعتبار الاخوة الروحية . ألا لا إيمان لمن لا محبة له ، ألا لا ايمان لمن لا أمانة له ... ومن قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا ، فالرجوع للعقل و الحق فضيلة ،  و العقل السليم و المنطق لا يقبل أن تقسم الشعوب الى اعداء و اصدقاء او فئات بالفطرة او بالطبيعة عبثا و ارتجالا ، و اعتبار ناسا اوتوماتيكيا دمويين او ارهابيين بنساءهم و اطفالهم حسب الطلب ... و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى  حتى تتبع ملتهم ، و ترتد عن دينك و تصبح يهوديا او نصرانيا ... تحية للملك و موقف المغرب الشجاع الصائب و المحايد في شأن دولة قطر ... و نتمنى ان يقف الملك موقفا مماثلا مع المغاربة المضطهدين و المعتقلين ظلما ، بعد صراخهم في وجه الطغاة و من فرط الهم و الظلم و المفسدين ، و العفو عن الجميع و فتح تحقيق من طرف لجان مستقلة حقوقية ، و اجراء تعديل دستوري يفصل نهائيا بين السلطة التنفيذية و القضاء ، و تعزيز سلطة رئيس الحكومة و الشعب ، و محاسبة كل من يسير اي قطاع و يصرف اموال و ثروات الشعب ...

اقرأ أيضا