تجديد انفتاح المدرسة على محيطها و المركب الثقافي الاجتماعي و الرياضي بالرشيدية

ABDELKADER ZINI الأحد 23 أبريل
img

           بافتخار واعتزاز و بعد مدة طويلة ، تجدد الأمل و المبادرات ، و تحرك سكان الجهة نحو الرشيدية للانخراط في العمل الثقافي بعد بناء صرح و مركب ثقافي طالما حلموا به. و قام المهنيون : الموارد البشرية من الإداريين و النخب و المدرسين و الأمنيين ، بجهة درعة تافيلالت ، بمهام تربوية ثقافية خارجية هادفة ،  ليسمحوا للمدرسة و التلاميذ القرويين خصوصا بالانفتاح على محيطها الحضري المالي والأمني و الثقافي مجددا :

         ¤ ففي إطار الأسبوع المالي للطفولة و الشباب ،من 14 إلى 30 أبريل 2017  يزور التلاميذ وكالات بنكية ، و يكتشفون المؤسسة المالية و مكاتبها و مسؤوليها ، و أدوارها ... و الجميل أن المتعلمين تذكروا  معلومات ، لا طالما تعلموها نظريا و لم يكتسبوها اكتسابا ، فاستفادوا من خلال الدلائل و الوسائل عن وعي و في عين المكان عن ، عناصر الميزانية ، المداخيل و المصاريف و الادخار و القرض ... و ربطوا واقعهم الذي من خلال الهدايا المالية و الأرباح التي يحصلون عليها من عملهم التطوعي في العطل ، لكسب أموال يضعونها في الحصالة ، و يدبرون عمليات الصرف و مشاريع بسيطة لتحقيق أحلامهم ... هاهم يلامسون الشباك الآلي ، و البطاقة الالكترونية ، و الشيك كوسائل مالية ، و من خلال شروحات مدير الوكالة و التفاعل مع عرضه  استطاع الأطفال التعرف على العملات و قيمة الدرهم المغربي معها ، و الإجابة على الأسئلة المطروحة في استمارة تختبر فهمهم للمصطلحات و الرصيد المعرفي المالي ...

        ¤  بعد تأسيس الجهة و إتمام الهيكلة ، احتضنت المديرية الجهوية لوزارة التربية و التكوين لجهة درعة تافيلالت ، وفرع جمعية تنمية التعاون المدرسي بالرشيدية ، بإشراف مدير الأكاديمية ، و في إطار المهرجان الحادي عشر للمسرح المدرسي للتعاونيات المدرسية تحت شعار : المسرح المدرسي دعامة للتربية و الانفتاح على المحيط ، احتضن المركب الثقافي و الاجتماعي و الرياضي بالرشيدية ، الجديد و التحفة ، الطفولة المدرسية للجهة لأول مرة في مؤسسة ثقافية حقيقية بالمواصفات الوطنية ، بأكاديميتهم ، رغم الحاجة إلى تزويد المركب ، بالإنارة التقنية و التجهيزات الاحترافية لمسرح الهواة على الأقل ، و قد تمتعت هيئة الإدارة و التدريس و الجمهور الغفير يومي 21 و 22 أبريل 2017 ، بعروض مسرحية ممتعة هادفة للأطفال ، في إطار المسابقة ، و تفوقوا فعلا على أساتذتهم الكبار الذين يظهرون على شاشات التلفاز . و تأكد لنا أن الجوائز الأولى ، التي كان المسرح المدرسي بالرشيدية  يحصدها جهويا ووطنيا ، خلال سنوات 2008 ، 2009 ، 2010، 2011 ، كانت عن جدارة و استحقاق ... 

        ¤ و بدعم من وزارة الثقافة و بشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة ، و بإنتاج مشترك مع المسرح الوطني محمد الخامس ، قدمت فرقة مسرح وشمة عرضا مسرحيا تحت عنوان " المقص" بنفس المركب يوم 23 أبريل 2017 . حضرتها  الأسر مع الأطفال ، و المثقفون الذين تابعوا المسرحية ، بهدوء و تمعن ،لأول مرة في مدينتهم بمسرح حقيقي و قد نال العرض إعجاب الحاضرين و انتزع تصفيقات تؤكد الوعي بالمضمون و الغاية ، و تعبر عن حاجاتهم للعروض المباشرة جماعيا  .

          فالمدرسة إذن لم تفقد أدوارها ، و لكن السياسة فقدت فعاليتها و وظائفها و بوصلتها .

للاستمتاع بالعروض المسرحية على صعيد شخصي الاتصال عبر الصفحة  بالرابط  الموالي ،  للحصول على الفيديوهات 

https://www.facebook.com/zini.abdelkader

اقرأ أيضا