الحياد السلبي للنيابة العامة و القضاء بكلميم في موضع اتهام

ABDELKADER ZINI الاثنين 17 أبريل
img

           في ظل وقوع السكان و الادارات و المسؤولين بمختلف المؤسسات، في بحر من الفساد ، و اغتصاب حقوق الناس نهارا جهارا من طرف لوبيات فوق القانون و القضاء ، ذهب ضحيتها ملاكون للاراضي ، و مهندسون رفضوا مسايرتهم و الترخيص لهم ، ندق ناقوس الخطر، و توضع مؤسسة القضاء موضع اتهام ، لاعتماد المفسدين على أحكامها و تفشي الرشوة بشكل فاضح خاصة أثناء الانتخابات ، و حركة المرور ، و رغم الشكايات يبرء المتهمون المنتمون للوبي ، أما غيرهم فالادانة موضوعة الى حين  .  كما حدث للمهندس خالد الجاكاني ، الذي لفقت له قضية رشوة ،بعد رفض تجديد رخصة استغلال المقالع لخرقها للقانون... و بعد الاتفاق عليه لازاحته من أمامهم لنهب الثروات و المقالع في طنطان و كلميم ، تمت ادانته بكل سهولة ... فمن هم وراء سجن المهندس الشريف ؟ و لماذا رفضت المحكمة الابتدائية و الاستناف السماع لشهود الاثبات و النفي ، و ربط الرشوة بالمنفعة و المصلحة ... و اثبات الصفة و المصلحة عموما ، و تقديس محاضر الشرطة مع أنهم أخفوا حقائق هامة تبرئ المهندس .

         من خلال هذا الشريف نعري على وجه اللوبيات و نحمل القضاء المسؤولية في أي تطور لكل الملفات ، كما نلتمس من محكمة النقض تدقيق البحث ، واعادة المحاكمة و تغيير هيئة الحكم ، لقبول دفوعات و مطالب المحامين و الاستماع للمدعي و شهود النفي في كل القضايا المرفوعة اليها خاصة من طانطان كلميم أكادير....https://youtu.be/wTIAnWmK7CE

https://youtu.be/xYskaSRqanM

 

 

 

ا

اقرأ أيضا