ما حقيقة مقاطعة احتفالات فاتح ماي 2017

ABDELKADER ZINI الجمعة 14 أبريل
img

          سجل عدد من النشطاء الحقوقيين و الأساتذة المغاربة و بعض جمعيات المجتمع المدني تأييدهم ، عبر تدوينات بالفايس ، مقاطعة الاحتفالات الخاصة بإحياء ذكرى فاتح ماي لهذه السنة ، احتجاجا على سلوك الدولة العميقة المشين و المسيء للدستور و للملكية و مؤسسات الدولة عموما ، دون خوف أو خجل ، في عدد من القضايا منها :

سيطرة لوبي على السلطة ومقدرات و ثروات المغاربة و استثمارها في مشاريع لا تخدم مستقبل المغرب

 حرمان الشباب من التوظيف و التعنت في تعيين كل الأساتذة المتدربين العشرة ألاف و اقصاء 150 منهم التفافا على محضر الاتفاق ، رغم احتياج التعليم لأكثر من 30 ألف أستاذ . تكريس العبودية و الاسترقاق ، بدفع الشباب الحاملين للشواهد نحو العمل في تخصصات لا تناسب تكوينهم أو مستواهم و شواهدهم . إرغام الأطر المعطلة على التشغيل بالعقدة في التعليم دون احترام للمساطر و القوانين . استثمار ضرائب وأموال الشعب في مشاريع فاشلة و أخرى وهمية ، و استغلال القروض الطائلة لأغراض شخصية ، و تكريس معاناة المواطنين ... استعمال العنف المفرط في حق المحتجين السلميين ، و في حق المدونين على الفايسبوك ، و تلفيق تهم خطيرة و إرغام القضاء على إدانتهم و تشديد عقوبتهم ... إعفاءات بالجملة لموظفين تعسفا و شططا مقصودا ، دون سند قانوني ، قضوا أكثر من 25 سنة من العمل ،على الأقل ، كأساتذة و مديرين و مفتشين و مهندسين و متصرفين ... دون أي خطإ مهني ، فقط بسبب انتمائهم لجمعية قانونية معينة . إجهاض الحلم المغربي في تفعيل دستور 2011 و تطويره، و حماية السلطة القضائية من التعليمات و الحكم لفائدة اللوبيات و ممثلي الإدارة و السلطة و من يدفع أكثر ... و التحكم في الانتخابات و التقطيع و تقزيز مؤسسة رئيس الحكومة ، و فرض المجلس الوزاري و ضع الميزانيات الهزيلة للقطاعات الاجتماعية الهامة ...و تبخيس دور المؤسسات الدستورية و احتكار دورها لخدمة السلطة بدل الشعب .

اقرأ أيضا