تهميش سلطات و اجماع الشعب

ABDELKADER ZINI السبت 08 أبريل
img

‏8 أبريل، 2015‏، الساعة ‏12:04 ص‏ ·

المهم هو ان لا نتجادل و لا نتقاتل من اجل الانتخابات الشكلية ، و لا نسب بعضنا البعض ، و نبقى اخوة و اصدقاء و زملاء و أحبة مهما اختلفت افكارنا ميولاتنا السياسية و غيرها . و من الواجب و المواطنة أن نعبر عن نضج الشعب المغربي ، الذي من حقه تعزيز سلطات البرلمان و رئيس الحكومة أكثر ، و عدم الخضوع للصندوق الدولي و اللوبيات التي تهدف استعباد الشعوب و استرقاقهم .

         فلا يعقل ان نفرط في التعليم الاولي و تربية اللبنة الأولى للمواطن المغربي ، و تهميش التربية الاسلامية و الاجتماعيات في السنوات الاربع الاولى من التعليم الابتدائي ، و الادعاء انها نتاج اللقاءات التشاورية . فلا يوجد اي مواطن مغربي في الداخل و الخارج ـ ملتزم او غير ملتزم ـ يطلب تحجيم مادة التربية الاسلامية . أو ارغام الموظف على تمديد سن التقاعد ... قد لا نهتم لحذف دروس التاريخ بالمدرسة الابتدائية لاعتبارات موضوعية ، و لكن التاريخ هو المرجع الاساس لكل التراكمات الروحية و الثقافية و العلمية ... و من لم يقرأ التاريخ كما هو في الواقع ، فلن يعرف الماضي و لن يطور الحاضر و لن يخطط للمستقبل . و يتبين أن المؤسسات الدولية اخترقت ، و هذه بصمات مخطط صهيوني داعشي ، يحاول القضاء على كل ما يغني الطفل و يدعم مناعته ... و الحكومة التي لا تستطيع حماية الحضارة و الثرات و العقيدة فأولى لها ان تقدم استقالتها . فالاغلبية و المعارضة مجتمعة رغم أنها متجاوزة  فهي تتحمل المسؤولية ، باعتبارها ممثلة للشعب في مؤسسة دستورية من ثوابتها الاسلام . و على الشعب الواعي الصمود امام هذه الهجمة الشرسة على أطفالنا و عقيدتهم ...

اقرأ أيضا