هل انتهت صلاحيات بنكيران مؤسسة رئيس الحكومة ؟

ABDELKADER ZINI الخميس 19 يناير
img

هل انتهت صلاحيات بنكيران مؤسسة رئيس الحكومة ؟

بعد عزله عن بقية الأحزاب المؤثرة الداعمة و تركيعه لقبول كل التعليمات ، رفع رئيس الحكومة المعين الراية ، و قبل التصويت على المالكي كرئيس للبرلمان ، بما يفيد أن الحكومة المقبلة سيقودها أخنوش كعميد للفريق يدربه بنكيران بالأقدمية بدون صلاحيات حقيقية و لا وسائل تدبيرية كافية ، ليصبح مرة أخرى قنطرة لتمرير مشاريع حارة و مرة على حلق الشعب . فهل انتهت صلاحيات بنكيران مؤسسة رئيس الحكومة ؟ و ما جعل المتتبع يطرح مثل هذا السؤال و الملفت للأنظار هو محاولة الدولة هذه المرة استرجاع و كسب ثقة الشعب من خلال الاعلام بعيدا عن مؤسسة بنكيران و حزبه ، بتحريك ملف ساخن لا طالما منع الإعلام التطرق له مباشرة على قناة رسمية لتلميع صورة خدشها الزمان بعد خطاب 9 مارس و دستور 2011  ...

      فقد قامت القناة الثانية بدور القاطرة بفتح نقاش عمومي دون وضع خطوط حمراء ، بعيدا عن البيروقراطية و الرسميات أو الخوف من انعكاس الأمر على السواد الأعظم من الشباب ... فقد كان كل شيء مخطط له بدقة متناهية و معد له سلفا بطريقة يخيل إليك أنك فعلا  في دولة الحق و القانون ، و أن القضاء مستقل ، و الحكومة غير محكومة ، و الأولوية لحقوق الإنسان و حاجات المجتمع الملحة خاصة مطالب الشباب ـ الأساتذة منهم و العاطلين - و أن مؤسسة رئيس الحكومة هي التي كانت تعيق الانتقال الدستوري و تفعيل فصل السلطات  ...           السؤال المطروح و المحير ، ما الهدف الحقيقي من هذا التغير المفاجئ ، و من طرح هذا الموضوع ؟  و لماذا في هذا التوقيت بعد إذلال بنكيران و محبيه ؟ هل هي خطة جديدة لكسب المعارك الخارجية ؟ تقوية الدفاع الداخلي لبناء هجومات بخطوات ثابتة لتسجيل الأهداف في مرمى الخصوم ؟ أم نزع ورقة حقوق الانسان من يد المؤسسات و الهيئات التي تهدد السلطة مع الخارج ؟ لننتظر تشكيلة الحكومة لمعرفة من سيلعب قلب هجوم و قلب دفاع و المنسق الممرر...؟ و هل سيقوى بنكيران على انتزاع وزارات وازنة كالداخلية و المالية و التجهيز و الخارجية و الاوقاف و التعليم ...إلى ذلك الحين  أترككم تستمتعون بهذا النقاش رفيع المستوى الانساني بالدرجة الاولى عبر هذا الفيديو حول مآل هيئة الانصاف و المصالحة و نجاحاتها و اخفاقاتها و الدروس التي يمكن استخلاصها من الخضوع الى شروط القوي في لحظة ضعف  ... 

اقرأ أيضا